الأحد، 4 يوليو، 2010

مبروك لاعتماد سفيرنا الصدر في الفاتيكان!!


مبروك لاعتماد سفيرنا الصدر في الفاتيكان!!


قادتني موجات الراديو وانا اقلب اذاعاتها في بحث عن خبر جديد يخص ازمة العراق العتيده (الكهرباء) او أزمة تشكيل (الحكومة) التي تعسرت ولادتها.. إلا اني فوجئت بخبر له صله بتحرك دبلوماسي عراقي كبير بلغ في خطاه الفاتيكان تلك الدولة التي يتربع على عرشها بابا الفاتيكان بنديكتوس الذي تسلم مؤخراً اوراق اعتماد سفير العراق (حبيب الصدر) . ياله من تمثيل وبحجم له ثقله في دولة تؤثر وتتأثر في إتخاذ القرار في المجتمع الدولي.. هذه الدولة رشح لان يمثل العراق فيها رجل قيل بأكثر من مناسبة ان المحاصصة الطائفية والسياسية أتت به لعدة مناصب ، فهل عجز قادة العراق في ان يختاروا من يمثل بلاد النهرين شخصا ذو باع طويل طويل في السياسة او في الدبولماسية او العلاقات الدولية او الاقتصاد والسياسة والقانون؟؟ الم يجدوا سوى (الحبيب الصدر) هذا؟؟!! الذي تأوه منه الاعلام العراقي بمشاكل ما زلت عالقه وشائكة خلفها وراءه بعد الادارة العبثية التي ادر فيها دفة الاعلام ليقع بمشاكل تاريخية للان يذكرها كل صحفي وكل عراقي متابع لسير الاعلام وتوجهاته في عراق ما بعد 2003. من المؤكد ان للسفير الذي سلم اوراق اعتماده سجل من الاعمال لكن أي اعمال؟ فهو الذي قاد جهاز الاعلام دون ان يحصل قبل ذلك على اية شهادة تخصص فيه؟ سوى ان مؤهله الوحيد انه رجل عسكري برتبه عميد في الجيش الساتبق وان اسمه كان بمثابة جوزا سفر يعبر من خلاله من منصب الى آخر مخلفاً وراءه الكوارث تلو الكوارث.. فقبل إضاعة ميزانية الدولة المخصصة لشبكة الاعلام العراقية وهي المؤسسة الاعلامية الضخمة والتي بدد الصدر بإدارته (الهوجاء) ليس الاموال فحسب بل اضاع الكثير من الخبرات والكوادر البشرية التي ضاقت ذرعا بممارساته وقوراراته التي اشبه ما تكون بأوامر عسكرية حتى وجدت تلك الكوادر نفسها خارج هذه المؤسسة.

حبيب الصدر العسكري التاجر في مجال تسويق وبيع وتداول اطارات السيارات في مجمع (المشن)؟ اليوم يمثل العراق في الفاتيكان بالامس قاد جهازاً اعلامياً وآخر ما يسر من أخباره انه اصبح سفيراً ولعله في يوم ما ينشد ان يكون وزيراً أو رئيساً للوزراء. مستشهداً بخطى (محمد سعيد الصحاف الذي كان تاجراً ومن ثم مديراً للمؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون ومن ثم سفيرا للعراق في اميركا اللاتينية وبعداه وزيراً لماكنة اعلام صدام. فهل يسلك (الصدر ) مسلك (الصحاف) وهل سيشهد العراق تجارب كهذه او كتلك التي تذكرنا ببائع الثلج الذي اصبح رجل الدولة الثاني . او بائع (السبع ومحابس العقيق)؟؟هل سيرسم هولاء سياسية العراق وبناء دولته؟؟ ما حسبنا نقول إزاء ما يحصل فالحال يشير الى انتكاس الديمقراطية وتفشي المحسوبية والعمل بالانساب والصلات والمصالح الفئوية . متناسين خبرة اهل العراق في رجالة وكفاءاته وعلمائه.لكن ثمة مثال استشهد به في هذا المقام حينما مثل العراق في مرحلة ما رجل عالم لغوي وشيخ جليل في الصين لينقل بتجربته الفريدة ثقافة وتراث العراق الى الصين ونقل حينئذ تراث وحضارة الصين ..إنه (جلال الحنفي رحمه الله) سفير العراق في الصين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الخميس، 27 مايو، 2010

أبشروا يا أهل بغداد.. المترو قادم

أبشروا يا أهل بغداد .. المترو قادم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


قيل ان تكاليفه تصل الى (3) بليون دولار وان تسع شركات من جنسيات مختلفة قدمت عروضها للفوز بتنفيذه..هو مترو بغداد (العتيد) الذي سمعنا عنه مراراً وتكراراً حتى انه ليخال المرء منا انه قرأه في كتاب الف ليلة وليلة التي بقي الخيال فيها محظ احلام وهلوسات ووعود بإنتظار ديك الصباح الذي يوقظنا على صوت صفارة قطار المترو.. (الله ما احلاه حين تفتح محطاته وانفاقه لتوصلك باسرع من لمح البصر الى شارع السعدون ويزور بعد ذلك ابو نؤاس ماضياً في مسيره الى شارع النهر والمدرسة المستنصرية وصولاً الى الميدان حيث يقل الاشخاص متجه بهم الى مدينة الصدر الذين سينعم الله عليهم بهذا المترو ويتخلصوا من سماجة وثقل وتقلبات امزجة (سواق الكيات). هذه امنيات امانة بغداد طبعاً وليست امنياتي الشخصية..حيث تناقلت وكالات الانباء هذا الخبر بإهتمام ليس لحرصها على العراقيين بل بإهتمامها المفرط حول الجهة التي ستحظى بهذه (المقاولة الدسمة) وماذا عساها ان تجد في شروعها بحفر انفاق ذلك المترو المثير للجدل.. هل ستجد مقابر جماعية أم انها ستعثر على كنوز الرشيد وخبايا بغداد منذ عصور سالفه؟.. فبعدما سلبوا ونهبوا ما على ظهر بغداد سيبدأؤون بسلب ما في باطنها. رب سائل يسأل هل وضع المخططون لهذا المشروع في حساباتهم طبيعة بغداد الطبغرافية أم أنه مجرد كلام معسول يغري المواطن ويجعله يستغرق في احلامه حتى تأخذه خيالاته ان بغداد ستكون كـ(دبي) معاذ الله.. كل شي شي وارد في أفق العراق .. لكن قصة المترو لم تخطر على بال احد .. لاني تجولت ببغداد وعشت ايامها واحرقني لهيب شوارعها وخنقة روائح المياه الاسنه فيها.. فهل سيتحقق الحلم وهل سيقلني المترو من أبو تشير إلى مدينة الصدر بسرعة البرق؟!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أخبار سياسية | مياه نهر دجلة تشعل فتيل توتر جديد بين بغداد ودمشق

بغداد- وكالات
أعلنت مصادر عراقية عن القلق من مشروع سوري لسحب مياه نهر دجلة الى داخل الأراضي السورية.وذكرت وزارة الموارد المائية العراقية في بيان لها، أنها ستعقد مطلع يونيو(حزيران) المقبل اجتماعا مع الجانب السوري لمناقشة قضية سحب مياه نهر دجلة إلى داخل الأراضي السورية.ونقل البيان عن مدير عام هيئة تشغيل مشاريع الري والبزل في وزارة الموارد المائية العراقية علي هاشم قوله إن "الوزارة وجهت دعوة إلى الحكومة السورية لإطلاعها على طبيعة المشروع الذي تسعى الى تنفيذه من خلال سحب مياه نهر دجلة إلى داخل أراضيها". وأوضح أن "إنشاء هكذا مشاريع سيؤثر سلبا على حصة العراق من مياه دجلة"، وفقا لصحيفة "الاتحاد".يذكر أن وزارة الموارد المائية قد حذرت في 8 مايو(آيار) الجاري من مشروع أعلنت عنه سورية يقضي بإرواء نحو 200 ألف هكتار من أراضيها من مياه نهر دجلة بسحبها لمسافات طويلة داخل الأراضي السورية.من جانبها اعتبرت مصادر سورية أن مشروع جر مياه نهر دجلة في أقصى الشمال الشرقي من سورية لري منطقة الجزيرة مشروع قديم يعود لعشرات السنين وليس "مشروعاً مفاجئاً" كما يقول العراقيون. وتشير تلك المصادر الى أن المشروع المذكور يعد ثمرة من ثمرات تحسن العلاقات السياسية بين سورية وتركيا.ويبلغ طول نهر دجلة الذي ينبع من هضبة الأناضول، 1718 كلم، ويمر في سوريا لمسافة 50 كلم تقريبا قبل أن يدخل الأراضي العراقية. ويلتقي نهر دجلة بنهر الفرات في مدينة القرنة العراقية مكونين شط العرب الذي يصب بدوره في الخليج.وشهد العراق في السنوات الأخيرة أزمة حادة في المياه حيث تعرضت عشرات الأنهر الفرعية والجداول في وسط وجنوب العراق للجفاف. كما أدى انخفاض مناسيب المياه العذبة في شط العرب الى زحف مياه الخليج المالحة نحو مدينة البصرة، وبالتالي تهديد مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.يذكر أن كلاً من العراق وسوريا اتهمتا تركيا في أيلول(سبتمبر) الماضي بتقليل حصتيهما من المياه من 500 متر مكعب في الثانية المتفق عليها عام 1987، إلى أقل من 120 متراً مكعباً في الثانية، بحسب الخبراء، بينما عزت الحكومة التركية السبب إلى قلة الأمطار وارتفاع درجات الحرارة، وانخفاض مناسيب المياه في سد أتاتورك
المصدر / العربية نت
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أخبار سياسية | مياه نهر دجلة تشعل فتيل توتر جديد بين بغداد ودمشق

سيناريوهات..المالكي والحالة العراقية

سيناريوهات..المالكي والحالة العراقية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


كل انهارات اصبحت ليال كالحة وكل الاحلام اصبحت كوابيس وكل المروج اصبحت مقابر دفنا فيها احلامنا وفي داخلنا غصة لما آل اليه حال العراق وأهله . فهذا يعتبر العراق ضيعة قد ورثها عن أهله وذاك يعتبره شي من عندياته وممتلكاته ولا يحق لاحد ان يسحب كرسي السلطة منه ، أما الاخر فقد لصق بالكرسي بمادة أقوى من (السيكوتين) والذي كان ملاذاً لسجناء حين يستنشقونه ويحلقون في عوالم وردية أخرى فلا إحساس بما يدور ولا حرقة او غصه اخرى من تصريح او انفجار عبوه او سقوط قذيفة او حصول فجيعه كل هذا يمحوه السيكوتين في (شمه واحده) وهنئيا لمن يهرب من الحزن وهنيئا لكم يا نولاء الزنزات. فها هو المالكي يخرج إلينا بسيناريوهات ثلاثه حول تحالفاته كي يبقى ملتصقاً بكرسي الحكم ؛ فتارة يود التحالف مع الائتلاف وتارة اخرى يود التحالف مع الاكراد ويلوح بالعصا لـ(علاوي البعثي وربعه)!! لماذا هذا الاصرار هل هي إعادة لمشهد الجعفري الذي طلعوه بـ(الدفرات) إزاء فشله في إدارة العراق الجريح ، أم انها لذة السلطة التي ما ان يستذوقها احد إلا ولصق بـ(السيكوتين) مرة اخرى. وبعيداً عن مبررات التصاق المالكي بكرسي السلطة يخرج علينا ذلك العجوز الهرم الذي يشبه إلى حد بعيد في صفات عدة (كولدا مائير) او حتى (هنري كيسنجر) مع انه لا مجال للمقارنة بـكيسنجر فهو من تربى في احظان الموساد والمخابرات الامريكية وانتم تعرفونه د.محمود عثمان الذي يفاجئنا بين الفينة والاخرى بافكار ما انزل الله بها من سلطان إذ ذكر مؤخرا : ان سيناريوهات المالكي للبقاء في السلطة تمثل ضغطاً على حلفاءه في الائتلاف الوطني للقبول بترشيحه لرئاسة الحكومة ! يا للعجب .. حليف الامس ينتقد خصم اليوم . إنها ليست بالسياسة وليس بحب لخدمة الوطن ولا حرصاً على مصلحة العراقيين بل هي مصالح فردية بحته . إن كنتم قد رضيتم بإطلاق التسميات الجديدة على مسامع العراقيين كالبييت الكردي والبيت الشيعي والبيت السني فليس ثمة مقام للنصح إلا ان ترتبوا هذه البيوت ان كنتم فعلا تمثلون الشيعة والسنة والكرد والمسيحيين بل ان كنتم تمثلون العراق .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأربعاء، 26 مايو، 2010

ألن يحلق الطائر الاخضر مجدداً؟

ألن يحلق الطائر الاخضر مجدداً؟



الخبر ذو شجون ووقعه ليس بهين..انه قرار حل شركة الخطوط الجوية العراقية الذي لاح عبر شريط الاخبار وكأنه صدمه او شيء أكبر منها.. هذه الشركة التي حملت على اجنحتها الخضراء مئات بل آلاف الرحلات في سيرة عمل مهني ومشرف لم يسجل فيها أي حادث او اخفاق في الطيران ذلك لان طياريها من أكفأ الطيارين في العالم وبشهادة الجميع منذ قيادتهم لطائرات (ترايدنت و الجامبو) عبر اجواء العالم من بغداد حتى بوينس ايرس. يا له من سقوط مفاجىء لطائر لم يعرف السقوط طوال حياته.. للقضية تفصيلات هل قدم فيها معالي الوزير المعني اجابات وافية تقنع العراقيين ؟؟ ونجد انفسنا أمام تصريح للسيد عامر عبد الجبار وزير النقل العراقي الحالي في قوله :مال الذي ستجنيه الخطوط الجوية الكويتية إذا ما قررنا حل هذه الشركة؟..) هل اختصر القضية وتأريخ الطيران العراقي المدني بهذه الكلمات؟ أي اقناع هذا وأية إذلال لهذا التاريخ حينما يحتجز مدير مكتبها في لندن وتهان كرامته ويساء الى تمثيل العراق عبر هذا الشخص بهذا التصرف اللامتحضر في استبعاده عن اراضي المملكة المتحدة ، أتعرفون ما الذي واجهه فرسان (الطائر الاخضر) في مطارات العالم المختلفة ؟؟ سأحدثكم وبكل وضوح :لا يتم تزويد طائرات الخطوط الجوي العراقية بالماء والغذاء والوقود لان هناك أمر قضائي قد صدر بحق هذه الشركة في الوقت الذي توجد مواثيق واتفاقيات منظمة الطيران الدولية ومنظمة الطيارين الدولية (إياتا ، إيكاو) اللتان وضعتا أسس للتعامل بين شركات النقل الجوي ، أليس من الاجدر ان تحل مثل هذه الخلافات عبر هذه المنظمات وامتثالا لقوانينها المتفق عليها عالميا؟ لا الحكومة العراقية وقفت الى جانب شركة من شركاتها العامة ، ولا الخصم الذي لم يترك لعلاقات الجيره والتواصل بين الشعبين سبباً في التأني بإصدار قرارات مهينة وتنقص من السيادة العراقية وتتطاول على سيرة شركة استبشرنا خيراً بعودة نشاطها وتحليق طائراتها في الاجواء عندما سمع الجميع بأن الرحلات الجوية إستؤنفت إلى لندن بعد (20) سنة من القطيعة ، واستبشرنا خيرا عندما سمعنا بأن اسطول الناقل الوطني هذا سيدعم بطائرات حديثة من نوع (إيرباص) .. إلا ان واقع الحال يشير الى ان هناك شركات بسيطة في بداياتها اصبحت عملاقة بفضل النشاط الجوي العراقي مثل (شركة الاتحاد وطيران الخليج وحتى شركة الخطوط الجوية الكويتية) كانو أقزاما أمام ناقل عريق مثل الخطوط الجوية العراقية.. نكتب هذا وقلوبنا يتعصرها الالم بهذه النهاية ولا ندري ما الذي سيأتي وما الذي سيحل بشركات عامة أخرى وما الذي سيحل بواقع قضية الديون بين العراق والكويت هل ستستمر الحرب وهل يظل قادتنا يتبهرجون بتصريحات انفتاح العراق استثمارياً ولم يجدوا حلا قطعياً للقضايا العالقة من الجارة الكويت.


كلنا أمل بعودة الطائر الاخضر للتحليق بسلام ودون تدخلات او انتهاكات أو اساءة. هذا ما نرجوه من الاشقاء والاصدقاء.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سيرة حياة الفنانة سيتا هاكوبيان

سيتا هاكوبيان الصوت العراقي العذب


السيرة الذاتية
Website:http://ar.wikipedia.org/wiki/سيتاhttp://هاكوبيانhttp://www.myspace.com/setahagopianhttp://www.youtube.com/setastvطفولتهانشأت سيتا في بيت موسيقي رياضي، فوالدها أرشاك بدروسيان، لاعب التنس الذي مثل العراق في عدة بطولات في الخمسينات والستينات اضافة إلى كونه عازف بيانو. وعمها الربٌاع الرياضي جميل بطرس الذي مثل العراق في بطولات رفع الاثقال (فائز بالمدالية الفضية في القاهرة لعام 1954) بالإضافة إلى كونه عازف (درامز) بدات الغناء منذ سن الرابعة بأغنية (جوني كيتار) وشاركت في العديد من النشاطات المدرسية.مشوار الغناءبدأت سيتا اولا باغنية الوهم، شعر نازك الملائكة والحان حميد البصري، ثم شاركت سيتا في اوبريت " بيادر الخير" وهي الاطلالة الثانية على المسرح بعد ادائها اغنية "اعطني الناي وغني". ادت سيتا عددا كبيرا من الاغاني مع عدد من الملحنين الكبار وابرزهم طارق الشبلي، خالد ابراهيم، كنعان وصفي وفاروق هلال وروحي الخماش إضافة إلى تعاملها مع العديد من الملحنين العرب الكبار ومنهم الياس رحباني لبنان واحمد قاسم اليمن. كما أنها منحت العديد من المواهب الشابة في منتصف السبعينيات الفرصة لتلحين اغنيات لها ومنهم جعفر الخفاف ودلشاد محمد سعيد.هي من المطربات القلائل اللواتي تسيدن فترة السبعينات وذلك لأمتلاكها صوتا نسائيا ملائكياً. ابتدات سيتا مشوار حركة تجديد الاغنية العراقية عن طريق ادخال الالات الغربية في اغنياتها، حيث انها اول من ابتدأ بحركة (الغناء المعاصر –البوب ميوزك) في العراق وكان أهم ما يميزها أيضاً بأنها كانت تدندن أصعب الالحان بحنجرة رقيقة وعيون ضاحكة.تركت الغناء واتجهت للأخراج، ورغم تركها الغناء، فإن اعمالها الإخراجية كانت متميزة وتحمل طابعا خاصا بها.(ويقال أن تركها للغناء في فترة الثمانينات بعد أن فقدت الموسيقى في العراق جمالها، واتخذت طابعا يسود عليه الرقص الاباحي والكلمات التي لم تعد ذات قيمة.. ومن ثم تركت العـراق وهاجرت مع عائلتها إلى إحدى دول الخليج العربي. ورغم أنقطاع سيتا عن الغناء فانها لا تزال تعتبر واحدة من رواد التجديد في الاغنية العراقية بعد أن كانت الاغنية العراقية غارقة بالمحلية والقوالب النمطية حيث تعتبر من أوائل الذين ادخلوا الالات الغربية كالجيتار والبيانو في اغانياتها.سيتا هاكوبيان للاسف تقاعدت مبكرا جدا في خضم المآسي والحروب التي مرت وتمر على البلادوهي متزوجة من المخرج عماد بهجت وتعيش الآن مع زوجها في قطر ولديها ابنتان نوفا ونايري وتعيشان في كندا. نوفا عماد تعمل في مجال الغناء, ونايري تعمل في مجال الإخراج.من أجمل ماغنته سيتا هي أغنية "دروب السفر" والتي يسميها العراقيون "صغيرون" واعاد غنائها عدد كبير من المطربين العراقيين والعرب، ومن أغانيها الشهيرة أيضاً "الولد" وأغنية "ما اندل دلوني" وأغنية "بهيدة".من بعض أغنياتها- اجمع اوراق الشوق- دروب السفر (صغيرون)- بهيدة- ما اندل دلوني (أغنية من التراث القديم)- شوقي- العشاق- كلبي خلص والروح (اغنية لزكية جورج بصوت سيتا هاكوبيان)سجلتها خصيصا للمركز العالمي للموسيقى في اليابان- لالي- شيصير لو نلكة (لا مرهم ليل اليمر بينا)- لا تبعد- قصة الفجر- نحب لو ما نحب (دويتو مع الفنان سعدون جابر)- دار الزمان- احسب ليالي- عندما تطل (من الحان الياس الرحباني)- الأثنين أحسن من الواحد-حامل الهوى تعبالحفلاتقدمت حفلاتها في العديد من الدول العربية والعالمية، ومثٌلت العراق في الاسابيع الثقافية في مختلف الدول منها:- القاهرة 1974- الجزائر 1974- اوزبكستان 1975- موسكو 1975- مهرجان الاغنية السياسية في المانيا 1976- مرجان اورفيوس العالمي - بلغاريا 1976- اسبانيا 1978- ألامارات العربية المتحدة 1979- دولة قطر 1979 وعام 1981الأفلام والبرامج المتلفزةمثلت في العديد من الاعمال التلفزيونية، ومنها:تمثيلية : شهر عسل في الرميلة - 1973 - إخراج محمد الجنابيمسلسل: الطائر الاسود - 1974 - إخراج ابراهيم عبد الجليلتمثيلية: بائعة البنفسج - 1974 - إخراج حسن حسنيتحقيق عن ام حميد - 1976 - إخراج عماد بهجت

المصدر /

http://www.facebook.com/profile.php?id=662408619

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الثلاثاء، 25 مايو، 2010

فلسفة الحب في المأثورات والمتوارث من الحكم.


فلسفة الحب في المأثورات والمتوارث من الحكم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


قيل قديما بأن أجمل ما في الكون ثلاثة .. الحب والرغيف والحرية ، وان تقدم الحب على الرغيف والحرية مبعث لشيء من التامل والتفكر خاصة في فلسفتنا الاسلامية خاصة وابن ابناء هذه الديانة يؤمنون بأنه هدية الله للإنسان وان بواسطته يستطيع أن يتعايش مع الآخرين ويتراحم ويتكاثر ويبدع .. وان ابرز صور للحب تلك التي اعتاد على استيعابها بنو البشر وكأن الحب قد حصر بين اثنين حبيب وحبيبه رجل وامرأه وتلك فكرة شائعه لدى العامة من الناس ؛ في حين ان عاطفة الحب تحمل اكثر من معنى واكثر من صيغة في وجودها لدى البشر . وان روعة تلك العاطفة تتخذ ملامحها الجميلة من نقاء تلك العاطفة وطبيعة المحبين كلام تنقله كتب التاريخ لنا عن كثير ممن احب واخلص في حبه او احب ولم يجني من حبه . او احب او احبت ولم تخلص ، العاطفة بحسب رأيي شيء عفوي له مبرراته قد تكون بإلتقاء الارواح وإئتلافها مع بعضها او بوجود مشتركات بين المحب وحبيبه في ما يريد ويرغب او فيما يؤمن او فيما وجد عليه نفسه من الطبائع والسلوكيات .وبعيداً عن الكلام عن عاطفة الحب التي تتكأ على المصلحة وتحقيق الغاية فإن الحب يكتسب ميزته الاصيله ويزيح كل معاني الانانية والتعالي وحب الشراكة في السراء والضراء والتضحية المتبادلة بغير ثمن او مقابل يطلب من هذا الطرف او ذاك.
نعود في حديثنا لتلك العاطفة الازلية التي فطر الناس عليها والتي غالبا ما ينقل في ادبيات الفكر عنها انها تذكر باسم الرجل الذي يبادر والذي يحب ويقدم فالحب وان وصف بدرجات اخرى كالعشق قدم في الموروث العربي الى كونه موجه منه اليها وانه يقهر المستحيل ويعبر الصعاب ويتأثر ويواجه كل ما يعترض سبيل حبه وكثيرة تلكم الادبيات في الشعر والقصص

ومنها ما سمعناه وتناقلناه عن (مجنون ليلى)ولم نسمع بمجنونة قيس , وقرأنا قصائد بعنوان سيدة جروحي ولم نقرأ قصائد بعنوان سيد جروحي , وقرأنا قصص وخواطر العشاق ونادراً مانقرأ خواطر المرأة في الرجل ..
حينما تترك الحبيبة حبيبها بدواعي وجود من هو أفضل منه , فهو يحس بالطعن والغدر , بينما هي تحسبها من الناحية العقلية وتقول هذا حق من حقوقي فهذا أقدر على إسعادي ..
ونتلمس في عاطفة الرجل بمجتمعاتنا بأنه :حينما يحب الرجل المرأة , فإنه سيصم أذنيه وعينيه عن جميع عيوبها .. ولو قال له أهله سنزوجك أفضل منها ولكنه لن يرضى بها بديلاً , ولكن المرأة من السهل أن تتنازل عن حبيبها في حال تقدم لها رجل ذو مواصفات أفضل منه ..
يصعب على الرجل أن ينسى المرأة وستبقى حبيبته جرحاً عميقاً في قلبه لايندمل أبداً .. والدليل إنها ستكون أكثر العالم سعادة في يوم زواجها بالرجل الجديد وحبيبها السابق سيكون أكثر الناس عذاباً في هذا اليوم ..
فإذا ماتكلمنا عن مدى الوفاء وحجمه في نفس الرجل أو المرأة ..فسنرى أن صفة الوفاء متأصلة عند الرجل أكثر منها عند المرأة ..
أنه من الصعب جداً أن يتنازل الرجل عن حبيبته بحجة أنه وجد هناك فتاة أجمل منها .. فقد سمعنا أن جميل بثينه كان يرى بثينة أجمل البنات على الإطلاق مع أن رجال قومه لاموه على ذلك وقالوا له ماهي إالا فتاة سمراء قصيرة وهناك من هو أجمل منها فقال لهم خذو عيني وأنظروا لها تجدونها أجمل النساء ..
وقد قيل لمجنون ليلى , علام تحب ليلى كل هذا الحب , إنما هي واحدة من النساء ؟
قال : (هل في النساء مثل هذا؟(
قيل له : (وأكثر من هذا لو أردت، ويحبونك أيضا(
فقال : لكنني لا أحب غير ليلى فإنها الواحدة بينهن
وطفق مبتعداً عنهم متبرماً :
أقول لهم هي الشمس، لكنهم يعمهون عنها ويخلطون، حتى أوشك أن أمرغ أنوفهم في ضوئها ، لعلهم يشعرون بما يفعل الجحيم في الجسد وكلما أشرت لهم أن أنظروا إليها، راحوا يحملقون في طرف الإصبع ولا يرون شيئاً ، وما زالوا في طرف الإصبع وهم يفتحون أحداقهم على آخرها، حتى يعشون وتذوب منهم المقل ، فيفقدون النظر لعلهم لا يبصرون أنه حينما يحب الرجل المرأة فإنه لن يغيرها من أجل فتاة أخرى , بينما حينما تحب المرأة الرجل فإنه يسهل لها تغييره في حال وجود من هو أفضل منه .. وما أسهل أن تقول لحبيبها السابق الأعذار , كأن أنت لم تهتم بالزواج طول الفترة الماضية , أو أنت لم تحرص علي أكثر ولم تهتم بي أكثر ..
وسرعان ما تنسى حبها الماضي ولن يكون له أي جرح في قلبها بل ستعتبره مجرد ذكرى من ذكريات الماضي ..

ربما يقول لي أحدكم أنه هناك من النساء الوفيات مالا يوجد منه عند الرجال , وهذا صحيح ولكن ليس بمستوى الحال المطلق للرجال بنظرة عامة, فكما هناك من يقتل أباه أو يطرده من المنزل فهناك الأب الذي قد يقتل أبنه أو يطرده من المنزل .. إلا أن القاعدة العامة تقول أن حب الأب لأبنه أعظم من حب الأبن لأبيه .. ولهذا في رأيي كما أن هناك خيانة وغدر من قبل الرجل للمرأة فهناك خيانة وغدر للمرأة أيضاً للرجل إلا أن القاعدة العامة تقول أن الرجل يبقى أكثر وفاء للمرأة منها له ..

المرأة أقوى بكثير من الرجل في الحب , فقلبها أكثر قسوة , وبالتأكيد نعرف أن نابليون انتصر في كل المعارك ولكن هزمته امرأة كان يحبها .. والأمير تشارلز ولى عهد انكلترا بعد ما أحب وعشق وأسره الحب وتمكن منه تنازل عن العرش
وفي الحديث الشريف عن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم :
"ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء"

إذ يظهر لنا من خلال الاستدلال بالشواهد التاريخية من قصص المحبين ومن أدلة قرآنية ونبوية بأن أن الله سبحانه وتعالى ركب في طبيعة الرجل الميل إلى المرأة ومحبتها .. أكثر مما هو موجود عند المرأة .. فصحيح أن هذا الأمر فطري فكما يميل الرجل للمرأة فكذلك تميل المرأة لنصفها الآخر وهو الرجل .. إلا أنه يبدو لنا جلياً بأن ميل الرجل هو الأكبر , وافتتانه هو الأشد , ورغبته هي الأقوى .. بينما ميل المرأة أقل ..
فإذا آمنا بكل هذا الكلام فسنعرف أنه بالفعل حينما يحدث حب حقيقي بين الرجل والمرأة يبقى الرجل أكثر وفاء للمرأة منها له , بحيث أنه لايرغب بها بديلاً فيراها الأفضل والأجمل .. بينما المرأة قد تضعف بمغريات الحياة وقد تتخلى عن هذا الحبيب بسبب وبدون سبب ..

هناك مثل شعبي مصري يقول (الستات خيرهن على ظهور أيديهن) فما تفعله من خير مع المرأة تضعه على ظهر يدها وعندما تنقلب عليك فهي تشير إليك بكفها إلى أعلى"ماذا فعلت من أجلي ؟" وهنا يصبح ظهر يدها إلى أسفل بما عليه من خير فيضيع ..
يقول أحد بأنه كان على خلاف مع من يحب ويقول لها أنا لا يمكن لي أن أنسى الأيام البيضاء بيننا , وهو يردد لها أجمل الذكريات فكانت ترد عليه وأنا لا يمكن لي أن أنسى الأيام السوداء بيننا وهي تردد له أسوء الذكريات ..

أنا لا أود هنا أن أغير في صورة المرأة , فهناك من النساء من بلغن درجات الكمال , وهناك بنات الأشراف والأنساب العريقة التي ضلت وفيه لزوجها وحبيبها أبد الدهر , ولكني كما قلت بالأعلى .. حينما نأتي بالمقارنة من الأكثر كمالاً سنرى الرجال فقد ورد بالحديث الشريف ( كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء الا اربع) .. وبما أن الوفاء صفة من صفات الكمال , فسنراها أقوى عند الرجل مما هي عند المرأة ..
وبعد تجوال في الافكار عما هو منقول ومأثور فقد قدمت احصائيات في الوقت الحاضر حول موضوع قد تكون له صلة من قريب او من بعيد بأمر النساء والرجال ففي آخر إحصائيات الانتحار كلما أقدم عشرة رجال على الانتحار من اجل الحب تقابلهم واحدة من الجنس الناعم .. طبعاً كلامي لايفهم منه دعوة للانتحار ولا هم يحزنون , ولكن هذا دليل بأن الرجل أضعف بالحب من المرأة وأنه لا يتحمل غدر أو خيانة المرأة أو فراقها , بينما المرأة قادرة بسهولة على تجاوز هذه المحنة ..
فلو سألت من الأكثر شجاعة الرجل أم المرأة لقلت بلا تردد الرجل أكثر شجاعة من المرأة ولا دخل لي بقصص شاذة من هنا أو هناك , ولو سألت من الأكثر كرماً الرجل أمالمرأة لقلت الرجل , ولو سألت من الأكثر وفاء الرجل أم المرأة لقلت الرجل ...
قد يفسر كلامي هذا على انه تجن على المرأة وتحامل على طبيعتها في التواصل الحياتي إلا انها تجربة حياتية
هناك صفات كمالية هي عند الرجل أكثر منها عند المرأة .. ومنها الوفاء

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السبت، 22 مايو، 2010

بمبون عراقي .. مدون ومتابع وناشر وناقد وساخر ومتقصي

بمبون عراقي ..
مدون ومتابع وناشر وناقد وساخر ومتقصي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسم الله .. اولى الكلمات.. وأول ما استهلت به البشرية نشأتها الاولى .. نستعين بالله في كل شي .. ونسلم الامر له .. ونعتمد ونتكل عليه .. كون العراق والعراقيين بحاجة الى من يضيء لهم ما أدلهم من الاجواء وما خفي من الاخبار والمعلومات.. وما جثم على الصدور.. هنا مدونتنا تعالج الكثير الكثير مما يدور في فلك العراق ومتغيراته.. بإختصار .. احبتنا وكل من يطلع على افكارنا (أفكار ونشرات ونتاجات) مدونة بمبون عراقي .. التي يمكن ان نصفها من التسمية..
بمبون عراقي .. مدون ومتابع وناشر وناقد وساخر ومتقصي
نتمنى ان نوفق في ايصال ما نصبوا إليه في خدمة الوطن وأهله.. نحن للعراق والعراق لنا وستكون الافكار بوجودكم وتفاعلكم عبر هذه المدونة مفتاح نجاح وبوابة لاحداث شيء من التغيير وإيصال الحقيقة وتلك الغاية المرجوه لهذه المدونة.

مع التقدير
إدارة مدونة بمبون عراقي
العراق / 22/آيار/2010