الاثنين، 25 أبريل، 2011

ذميم شعر أسعد كاظم

ذميم شعر أسعد كاظم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلمة صدحت في حنجرة الماضين

الخوف ذميم

الخوف ذميم

يكسر عضد عزيمة فهم الناس

يكبس طبقات اليأس

ويرمي بالحال الى المأزوم

الى الخيبة والنكسة والتوهان

الخوف ذميم

وآسفاه حين تكسر..

على جداره أجرأ الرغبات

حين يحيط الافكار بالاسوار

ويردد جملة إلغاء الذات

وقبول اللاشيء

***

تتساءل نفس متعبة

عن هذيان او اسنان تصطك ..

فليس سوى الحيرة

حين يموت الوجة فتذبل فيه..

معاني الصبر

فتخور قواها فلا تقدر

ان تنجز فعلاً او تنطق قولاً

هي نفس تتكسر في صمت

تضرب فيه فؤوس البلوى

فلا مولد للشعر يسر الحال

ولا ثمة صرخة جبار تذر الشاعر

فلا تبقي للخائف شيء ..

من تعبير او تدبير

هو طوفان يسجن كل مخاوف دنيا الشعر

فيحول بان يفنيها بالكبت او بالالحاد

***

صور بعض نهارات مخذوله

ذاك الشاعر فقد إشراقات الامس

بطوق الشعر

وكاد يرى في راحة كف تتوارى منه

صورة تبجيل للحال

تكتم فيها تفاسير الوجع المركون..

على رف العمر

يا ايتها المتشبثه في بقايا النوح

ويا من تزلزل فيك عروش المعنى

هل اسقط ماضيك بقايا الاتي؟

هل ما زال هوى النفس يردد

الخوف ذميم.؟

وان الشعر يمر على الجمر بصبر

المتعبد

فيكون حليم

الخوف ذميم ويبقى ديدنه شاعر

يسابق دنياه فلا يرثي كل تعيس

كل هزيل كل ذميم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق