الاثنين، 25 أبريل، 2011

تداعيات اسفلت عراقي شعر :أسعد كاظم


تداعيات اسفلت عراقي
شــعر : أسعد كاظم
ـــــــــــــــــــــــــــــ

آه كم أنا متعب
تعبي يتظاهر بالقوة
ذاك الذي يطرأ على حالي
أنا من يمشي على جنباتي
المتخفي في عز ظهيره
السارق في لحظة إحرام
أصوات تنطلق في مديات سرابي
صيفي يسرقه الاوغاد
وشتائي جار على الفقراء
ولصوص نهاري بوقاحه
نسفوا أحلام الاجيال
لم يأبه أولئك حيت إغتالوا..
ضحكاتي..نسمات الصبح الشفاف
لم يكترثوا حين تخالط لون جباه الارض
بدماء الطهر الصارخة الاصوات
يالبشاعة من فجر.! .
يالشقائي إن ماتت قربي ..
ذات الخد الاسمر ..
إغماضتها سلبت عنواني..
شطبت أسمائي ..
فما عاد هنالك من يبكي
إلا أرصفة الصمت
وبقايا تفخيخ أوقف نبضي
وأشاع بريح خانقة..
إسم الموت..معنى الموت..
لكن الروح تحف شوارعنا
تاركة أصداء الذكرى
كي لا ينساني ذاك الاسفلت
ويكتبني عنواناً ..
لمراثي تقرأها الاجيال.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق