الخميس، 7 يوليو، 2011

البيت الأبيض يؤكد ان أمام العراق القليل من الوقت لطلب التمديد

البيت الأبيض يؤكد ان أمام العراق القليل من الوقت لطلب التمديد
منقول من / صحيفة الصباح
البيت الأبيض يؤكد ان أمام العراق القليل من الوقت لطلب التمديدبغداد – واشنطن- الصباح – ا ف بفي وقت قال فيه البيت الابيض إن امام العراق القليل من الوقت لتقديم طلب لبقاء القوات الاميركية في البلاد بعد نهاية العام الحالي وهو يوشك ان ينفد، اعلن مصدر برلماني لـ"الصباح" ان بغداد سترد بشكل رسمي على واشنطن قبل نهاية الشهر الجاري.
وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لحساسية الموقف: "سنرد على الولايات المتحدة نهاية الشهر.. الرد سيكون موقفا وطنيا وموحدا للكتل السياسية. ولن يكون موقفاً حكومياً او برلمانياً فقط".وأجمع نواب من كتل مختلفة على ضرورة خروج القوات الاميركية والالتزام بالاتفاقية الأمنية التي ينتهي العمل بها نهاية هذا العام.ودعا النواب في تصريحاتهم لـ"الصباح" امس الاول، الى اهمية ان يكون هنالك موقف سياسي موحد من قبل الكتل السياسية بهذا الصدد لان الموضوع يمس مصلحة العراق.وفي واشنطن، قال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين: "اننا ننتظر.. لنرى هل ستقدم الحكومة العراقية طلبا الينا. ذلك لم يحدث. نحن الان في تموز."واضاف ان القوات الاميركية تمضي قدما في استعداداتها لمغادرة العراق بحلول الحادي والثلاثين من كانون الاول وفقا لاتفاقية امنية ثنائية ما لم تطلب الحكومة في القريب العاجل بقاء القوات.وقال الاميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة في نيسان: ان العراق امامه اسابيع فقط لتقديم الطلب لتفادي "معضلة فيزيائية" في تحريك 47 ألف جندي بمعداتهم.
وتنص الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن في نهاية تشرين الثاني من العام 2008 على وجوب أن تنسحب جميع قوات الولايات المتحدة من جميع الأراضي والمياه والأجواء العراقية في موعد لا يتعدى 31 كانون الأول من العام الحالي.وكانت قد انسحبت قوات الولايات المتحدة المقاتلة بموجب الاتفاقية من المدن والقرى والقصبات العراقية في 30 حزيران من العام 2009.
واعلن رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية النائب حسن السنيد الاسبوع الماضي، وجود ارادة قوية لدى العراق في تنفيذ بنود اتفاقية الانسحاب الاميركي وفقا لجداولها الزمنية المحددة، قائلا: “ابلغت السفير الاميركي وقائد القوات الاميركية بانه ليست هناك حاجة لوجود قوات مقاتلة في العراق بعد نهاية العام الحالي”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هناك تعليق واحد: